صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية يطلق مسابقة وطنية للشباب

Thursday, أيار 16, 2019

قدرة الشباب على تغيير الواقع، وتعزيز طموحاتهم وطاقاتهم وروح الإبتكار والريادة لديهم من المبادئ التي يؤمن بها صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ، وقد شهد على قصص نجاح عديدة لريادين حوّلوا أفكارهم الإبداعية الى أعمالٍ ناجحة ساهمت في خدمة مجتمعاتهم المحلية.

ومن هنا يبرز دور الصندوق في الاستثمار بقدرات وطاقات الشباب وتكريم الرياديين الاجتماعيين ممن لديهم حلولاً مبتكرة للتحديات التي تواجه مجتمعاتهم المحلية إذ أطلق مسابقة وطنية للشباب لمعالجة التحديات التي تواجه القطاعات المختلفة بطرق مبتكرة من خلال مشروع مسابقة تحدي الريادة المجتمعية ليفتح الآفاق أمام ابداعاتهم لتحويل التحديات الى فرص.

وتهدف المسابقة التي ستفرز 12 مشروعاً ريادياً موزعين على محافظات المملكة الى إيجاد مشاريع مولدة للفرص وتقديم الدعم للشباب لمساعدتهم على تنفيذ أفكارهم الريادية إضافةً الى نشر ثقافة المبادرة والعطاء والمواطنة الفاعلة.

ويأتي هذا المشروع إنسجاماً مع رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم بأن الشباب هم المحرك الرئيس للتغيير واكتشاف قدراتهم في إيجاد حلول للتحديات التي تواجهها مجتمعاتهم، وتوزيع مكتسبات التنمية على مختلف المحافظات.

يُذكر أن الصندوق أطلق بداية العام مجموعة من المشاريع التي تسعى الى توفير فرص نوعية للشباب الأردني تفتح المجال أمامهم في ريادة الأعمال وتشجّعهم على الاستثمار في طاقاتهم، وذلك بمناسبة مرور عشرين عاماً على تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية.

قصص النجاح

  • الدكتور يحيى المقابلة مستفيد من مشروع دعم البحث والابداع لطلبة الجامعات
    ساهمت بدايتي مع مشروع دعم البحث والابداع لطلبة الجامعات بتشكيل دافع لدي لزيادة المهارات البحثية والتي مكنتني من الحصول على منحة جامعية لدراسة الماجستير في الولايات المتحدة الامريكية تخصص ذكاء اصطناعي ومن ثم المتابعة للحصول على درجة الدكتوراه، حصلت على منحة ايضا لدراسة تخصص هندسة الكهرباء وعلم النانو تكنولوجي والخلايا الشمسية في الولايات المتحدة الامريكية.
  • رمزي الخرشة مستفيد من مشروع محاربة الفكر المتطرف
    من خلال مشروع محاربة الفكر المتطرف خرجنا بمبادرة "روق" التي يستطيع من خلالها الشباب الترفيه عن أنفسهم بهدف التخفيف من العصبية والمزاجية وإبعاد الشباب عن التعرض لأفكار متطرفة.
  • شريف الخطيب مستفيد من مشروع الموهبة في خدمة المجتمع
    من خلال مشروع الموهبة في خدمة المجتمع زادت قدرتي على تطوير المنتج التراثي الاردني وابتكار اساليب خاصة لتسويق المنتجات التراثية الاردنية بطريقة إبداعية تحاكي احتياجات السوق.
  • غدير الحارس مستفيدة من مشروع تطوير الخدمة المدنية
    في العام 2017 كان لي شرف المشاركة في مشروع تطوير الخدمة المدنية، تعلمت منها كيف أن القائد يصنع ولا يولد.
  • فرح رشيد دروزة مستفيدة من مشروع طريقي
    التحقت بمشروع طريقي وأنهيت التدريب على المهارات الحياتية والتقنية والتدريب العملي وتم اختياري ضمن فريق عمل شركة النسر العربي للتأمين كموظفة علاقات عامة، وترقيتي فيما بعد للعمل كمستشار تأمين في ذات الشركة.
  • صبا العياط مستفيدة من مشروع درب
    عند إنتهاء التدريب في مشروع درب، طريقي ومستقبلي أصبح واضحاً أمامي