المؤتمر العالمي لصناعة ألعاب الموبايل Pocket Gamer Connects Jordan 2019

Monday, تشرين الثاني 4, 2019

انطلقت فعاليات المؤتمر العالمي لصناعة ألعاب الموبايل والذي شهد إطلاق نافذة لدعم مطوري الالعاب الالكترونية استجابة للتوصيات التي خرجت بها القمة الثامنة لصناعة الألعاب الالكترونية، التي عقدها صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية العام الماضي من خلال مختبر الالعاب الأردني.

ويأتي المؤتمر تحقيقا لأهداف الصندوق في دعم الجهود والبرامج التي تهدف الى بناء قدرات المواطنين بما يعزز مستوى كفاءاتهم وقدراتهم الإنتاجية خاصة في مجال صناعة الألعاب الالكترونية، تم الاعلان عن إطلاق نافذه لدعم مطوري الالعاب الالكترونية على هامش المؤتمر العالمي لصناعة ألعاب الموبايل والتي تهدف الى: توفير ادوات للمطورين المستقلين والشركات الناشئة في الأردن لتعزيز قدراتهم وتطوير اعمالهم، ومساعدة الشباب على تطوير أفكارهم وتعليمهم أسس تصميم الألعاب الإلكترونية وإنتاجها، والمساهمة في التشبيك بين الشباب الأردني المهتمين في المجال والشركات العالمية، تنمية عقول الشباب الأردني المبدع وتوفير الفرصة لهم للعمل على تطوير أفكارهم وتنميتها لتصبح على حيز الوجود، وبناء قدرات الشباب واكسابهم المهارات التقنية اللازمة لتطوير الألعاب الالكترونية على مستوى العالم.

وتأتي استضافة الصندوق للمؤتمر من خلال مختبر الالعاب الاردني أحد مشاريع صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية بالتعاون مع القمة التاسعة لصناعة الالعاب الإلكترونية ورابطة صانعي الألعاب الاردنية بالشراكة مع شركة "ستيل ميديا" البريطانية.

ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين ما يقارب من 500 مطور وشركة ناشئة وألعاب الكترونية، اضافة الى أكثر من 80 متحدثا من مختلف دول العالم.

ويشكل انعقاد المؤتمر فرصة للمشاركين للاطلاع على المحتوى الجديد في صناعة الالعاب الالكترونية من خلال أفضل الخبراء العالميين، بدءاً من توجهات القطاع وأدوات التطوير وصولاً إلى الرؤى المستقبلية، اضافة الى فرص التشبيك مع الشركات العالمية المتخصصة.

وتضم قائمة المتحدثين في المؤتمر ممثلين من كبرى الشركات المتخصصة في هذا المجال، الذين شاركوا خبراتهم وأفكارهم وتحليلاتهم مع الحضور.

ويعتبر هذا المؤتمر الأول من نوعه في الشرق الاوسط، اذ قدم الصندوق الدعم للمطورين المستقلين الاردنيين واعضاء مختبر الألعاب الأردني الفاعلين والشركات الاردنية للمشاركة في هذا الحدث الكبير.

يذكر ان مختبر صناعة الالعاب الالكترونية مبادرة من جلالة الملك عبد الله الثاني عام 2011، أطلقت من قبل الصندوق الذي صمم خصيصا لتلبية احتياجات المطورين والشركات في تصميم الألعاب الإلكترونية وبرمجتها.

قصص النجاح

  • الدكتور يحيى المقابلة مستفيد من مشروع دعم البحث والابداع لطلبة الجامعات
    ساهمت بدايتي مع مشروع دعم البحث والابداع لطلبة الجامعات بتشكيل دافع لدي لزيادة المهارات البحثية والتي مكنتني من الحصول على منحة جامعية لدراسة الماجستير في الولايات المتحدة الامريكية تخصص ذكاء اصطناعي ومن ثم المتابعة للحصول على درجة الدكتوراه، حصلت على منحة ايضا لدراسة تخصص هندسة الكهرباء وعلم النانو تكنولوجي والخلايا الشمسية في الولايات المتحدة الامريكية.
  • رمزي الخرشة مستفيد من مشروع محاربة الفكر المتطرف
    من خلال مشروع محاربة الفكر المتطرف خرجنا بمبادرة "روق" التي يستطيع من خلالها الشباب الترفيه عن أنفسهم بهدف التخفيف من العصبية والمزاجية وإبعاد الشباب عن التعرض لأفكار متطرفة.
  • شريف الخطيب مستفيد من مشروع الموهبة في خدمة المجتمع
    من خلال مشروع الموهبة في خدمة المجتمع زادت قدرتي على تطوير المنتج التراثي الاردني وابتكار اساليب خاصة لتسويق المنتجات التراثية الاردنية بطريقة إبداعية تحاكي احتياجات السوق.
  • غدير الحارس مستفيدة من مشروع تطوير الخدمة المدنية
    في العام 2017 كان لي شرف المشاركة في مشروع تطوير الخدمة المدنية، تعلمت منها كيف أن القائد يصنع ولا يولد.
  • فرح رشيد دروزة مستفيدة من مشروع طريقي
    التحقت بمشروع طريقي وأنهيت التدريب على المهارات الحياتية والتقنية والتدريب العملي وتم اختياري ضمن فريق عمل شركة النسر العربي للتأمين كموظفة علاقات عامة، وترقيتي فيما بعد للعمل كمستشار تأمين في ذات الشركة.
  • صبا العياط مستفيدة من مشروع درب
    عند إنتهاء التدريب في مشروع درب، طريقي ومستقبلي أصبح واضحاً أمامي