جائزة الملك عبدالله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي

تهدف جائزة الملك عبدالله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي إلى تكريم الشباب العربي من الرياديين الاجتماعيين من خلال تقديم الدعم المالي اللازم لتطوير مشاريعهم ومساعدتهم على تقديم حلول مبتكرة للتحديات التي تواجهها مجتمعاتهم المحلية.


الفكرة

أطلق جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم الجائزة خلال المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2007 بهدف تقديم الدعم للمبدعين من الشباب العربي ممن استحدثوا حلولاً مبتكرة لمواجهة التحديات المجتمعية الطارئة بما فيها تلك المتعلقة بالقضايا البيئية أو حتى الاقتصادية.

كما تسعى الجائزة إلى تسليط الضوء على جهود الشباب المتميزة في تحقيق التغيير الايجابي في مجتمعاتهم، إضافة إلى تعزيز روح المواطنة الفاعلة واستمراريتها لدى الأجيال القادمة. كما تُعنى الجائزة بتطوير قدرة الشباب على ابتكار الحلول الخلاقة والتركيز على أهمية الحوار والتعاون بين الشباب العربي.


الأهداف

تسعى الجائزة إلى تحقيق جملة من الأهداف هي:

  • تكريم الرياديين الاجتماعيين في الوطن العربي ممن تمكنوا من تقديم حلول مبتكرة للتحديات التي تواجهها مجتمعاتهم المحلية.
  • تقديم الدعم المالي للرياديين الاجتماعيين في الوطن العربي لمساعدتهم على تطوير مشاريعهم وتعزيز أثرها على المجتمع.
  • تشجيع التعاون بين الشباب العربي.
  • تعزيز روح المواطنة الفاعلة وضمان ديمومة هذا المفهوم لدى الأجيال القادمة.


المشاركة في الجائزة

تُمنح الجائزة مرة كل عامين حيث يقوم الصندوق بتحديد موعد لاستقبال طلبات الترشح للجائزة. و يرافق الإعلان عن الجائزة حملة إعلامية للترويج لشروط وآلية التقديم. يتوجب على الراغبين في المشاركة استيفاء الشروط التالية:

  1. أن يكون من الفئة العمرية ما بين (18-30) عاماً.
  2. أن يكون المتقدم مؤسساً أو مؤسساً شريكاً في المشروع.
  3. أن يكون قد مضى على تأسيس مشروعه الريادي سنة واحدة على الأقل.

  4. أن يكون للمشروع أثر واضح على المجتمع المحلي.


آلية التنفيذ

تقوم آلية عمل جائزة الملك عبدالله الثاني على اختيار عشرة مرشحين من خلال إجراء تقييم دقيق لهم معتمدين بذلك على ثلاثة معايير أساسية هي:

  1. القيادة والإبداع.

  2. الشراكة والتعاون.
  3. أثر المشروع على المجتمع المحلي واستدامته.


كما يحظى الفائزون بالمراكز الثلاثة الأولى على منحة مالية تهدف إلى تطوير مشاريعهم الريادية وتعزيز تأثيرها الايجابي على المجتمع، ويحصل المتأهلون العشرة للمرحلة النهائية على فرصة المشاركة في برنامج تدريبي يُعنى ببناء قدراتهم القيادية.


الإنجازات

  • حصل (10) مشاركين من (7) دول عربية على جائزة مقدارها (50,000) دولارا أمريكيا خلال مشاركتهم في الدورة الأولى عام 2009.
  • حصل (10) مشاركين من (5) دول عربية على جائزة مقدارها (50,000) دولارا أمريكيا خلال مشاركتهم في الدورة الثانية عام 2011.

  • حصل (3) مشاركين من (3) دول عربية على جائزة مقدارها (50,000) دولارا أمريكيا، وحصل الـ (7) الباقون من (7) دول عربية على (10,000) دولارا أميركيا خلال مشاركتهم في الدورة الثانية عام 2013.
  • حصل (3) مشاركين من (3) دول عربية على جائزة مقدارها (50,000) دولارا أمريكيا، حصل الـ (7) الباقون من (4) دول عربية على (10,000) دولارا أميركيا خلال مشاركتهم في الدورة الثانية عام 2015.


اتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@kafd.jo

للاطلاع على تفاصيل إضافية وللمشاركة، يرجى الضغط على رابط الموقع الإلكتروني أدناه.

الموقع الإلكتروني

قصص النجاح

  • صبا العياط مستفيدة من مشروع درب
    عند إنتهاء التدريب في مشروع درب، طريقي ومستقبلي أصبح واضحاً أمامي
  • علاء سلامة مستفيد من مختبر الالعاب الاردني - Jordan Gaming Lab
    في ثماني ساعات، قمت بتطوير لعبة الكترونية يمكن ان تدر مبلغ مالي سريع لا بأس به مقارنة بسرعة الحصول على مردود مالي من تخصصات ومهن اخرى
  • بيان الشمايلة مشاركة في مسابقة تحدي التطبيقات - The App Challenge
    سأكمل مسيرتي في تحدي التطبيقات لاعمل على تطوير مدرستي وشخصيتي وحتى أكون شخص فعال في المجتمع
  • المقدم محمد هنوش مستفيد من مشروع تطوير الخدمة المدنية CSDP
    كان لنا الشرف أننا خضنا بعض التجارب التي خاضها جلالة الملك حفظه الله ورعاه

اكتشف فرصك في برامج الصندوق

اكتشف البرامج التي تناسبك من خلال الإجابة على بعض الأسئلة ....